ما هي شمعة

كلمة الرئيس

إدراكاً منا لحقيقة، أنه يتعذر على الباحثين العرب الاطلاع على نتائج ما يصدر من أبحاث لزملاء لهم في بلدهم كما في البلدان العربية الأخرى، إلاّ عن طريق العلاقات الشخصية المحدودة جدا، مما أعاق ويعيق تكوّن المجتمع العلمي التربوي العربي، كما أعاق ويعيق تقدّم البحث التربوي في بلداننا، وأدى ويؤدي إلى هامشيته وإلى ضعف المعرفة التربوية اللازمة لفهم أنظمتنا التربوية وتطويرها،

أُنشئت شبكة المعلومات العربية للتربية "شمعة" بفضل وعي الفريق المؤسس بضرورة سد هذه الثغرة الأساسية، وأهمية تطوير المعرفة التربوية العربية والأنظمة التعليمية في البلدان العربية، وهي إنما تستمر وتفي بأغراضها بفضل جهود جميع المؤمنين بأهميتها وبدورها الحيوي.

إننا مدعوون إلى بذل المزيد من العمل والتعاون وتقديم الدعم لإنجاح هذا المشروع وضمان استمراره، كل من موقعه: الباحثون التربويون، الشخصيات، أهل الفكر، أهل الإعلام، رجال الأعمال، المانحون، كليات التربية، الناشرون، المنظمات العربية والإقليمية، وزارات التربية والتعليم، مراكز البحوث والتوثيق، مراكز إيداع الرسائل والأطروحات، الخ.

ونحن إذ نفخر بما أنجزناه حتى الآن، نسعى إلى بذل المزيد لكي تصير شمعة بحجم آمالنا والتطلعات.



الدكتور حسن الإبراهيم
في 28 آذار/مارس 2012